الخطوة الأولى

Chess game. Knight ,chess on board business concept

الخطوة الأولى اذا اردت ان يتغير أداء مؤسستك التعليمية الى الأفضل وأن تكون من المؤسسات التعليمية الرائدة على مستوى العالم  .. عليك أن تبني تصورك وحكمك على الحقائق والمعلومات الصحيحة ، فنحن نعلم أن هناك من يشكك في قدرة هذه المواصفات على رفع كفاءة العمل ومدى الفائدة من تطبيقها وخصوصا في عالمنا العربي رغم ان عدد المؤسسات التي تعمل وفق هذه المواصفات وتم تسجيل حصولها على الشهادة بلغ اكثر من 2.000.000 مليونا مؤسسة بمختلف انحاء العالم ، واعتقد ان هذا الرقم الكبير جدا لا يدل على ان جميع المؤسسات على خطأ بقدر ما هو قصور في تطبيق المواصفة حيث أنه من خلال عملنا الاستشاري في تنفيذ هذه المواصفات ونشرها وجدنا ان هناك تصور خاطئ لدى كثير من أصحاب القرار عن هذه المواصفات والذي أدى بدوره الى تأخر هذا التفاعل ويعود هذا التصور الى ان كثير من المدراء لم يقرأ او يطلع على المواصفة ولا يعلم عن محتواها ، ومن اطلع عليها لم يفهمها بشكل جيد وبنى تصوره على ما سمعه او اجتهد به ، وهذا السبب الرئيس لإصدار هذا الكتاب.

ومن الأسباب الأخرى المهمة هو الانطباع الخاطئ عن هذه المواصفات وربطها بأنه نظام وثائق ، وهذا لا يعكس الواقع وانما هو نظام توثيق ، ومن المؤسف ان كثيرا من الشركات الاستشارية والمانحة أصلت هذا الانطباع لمنحها الشهادات بمبالغ مالية وبدون التأكد من تطبيق جميع بنود المواصفة لدى المؤسسة ، وهذا الامر يحدث غالبا عند اصدار أي شهادات للمواصفات او حتى الدرجات العلمية كشهادة الدكتوراه والماجستير عندما تصدر من جامعات غير معتمدة ، ويتضح من ذلك ان هذا التصور والانطباع السائد كان على الأدوات والطرق التي تم من خلالها منح الشهادات ولا علاقة له بمحتوى وكفاءة المواصفة نفسها .

أخي الكريم .. فكرك هو من يحدد اتجاهك .. والوصول للجودة يعتمد على اتجاه فكرك وطموحك فإذا كنت تخشى التغيير أو تخشى مواجهة الأحداث فالطريق طويل جدا أمامك وقد لا تصل !  أما إذا كنت ممن يدير موارده بشكل جيد وصاحب فكر طموح وذا همة عاليه فحتماً ستصل بإذن الله تعالى ويكون الطريق أسهل مما كنت تتوقع .

أخي الكريم ..  لا يخفى على أحد أن الناجحين هم من يصنعون قيمة لأنفسهم وذلك بتحديد أهدافهم والسعي الجاد بعد التوكل على الله سبحانه وتعالى لتحقيقها فنلاحظ أن كثيرا من الأشخاص برزوا وعلت أسماؤهم في آفاق النجاح لأنهم أدركوا أن الفرق بين الأمس واليوم ليس مجرد التاريخ فقط بل أمجاد تتزايد ونجاحات تتحقق يدعمها الشعور بالمسئولية والطموح المقترن بعلوا الهمة .. حيث أدرك هؤلاء أن الجودة هي سر النجاح فتم التعامل معها كما يجب فأصبحت الجودة سلوك مقترن بالأداء بعد أن ايقنوا بأن الوصول لهذا السلوك يجب أن يعامل كزراعة الأرض فالبداية تكون باستصلاحها وتهيئتها للغرس الجيد المثمر ، واستصلاح الأرض في الجودة هو المنهج والنظام المتبع فكلما تم الاهتمام به والعناية بتأسيسه كلما خطونا بشكل أسرع نحو الوصول للجودة .

من خلال هذا الكتاب نخطوا جميعاً نحو الوصول للجودة فهو خارطة الطريق التي يجب أن تتبع لتحقيق الغاية وصنع القيمة .